You May Also Like

ماهو نظام الاندرويد؟ الأندرويد هو نظام تشغيل طوّرته شركة صغيرة في كاليفورنيا داخل الولايات المتّحدة الأمريكيّة، وعمل على تطويره كلّ ...
Read More
ما هو الاندرويد ببساطة
هي اعدادات يتم تطبيقها على الـ interface الخاصة بالسويتشات للمنع أو السماح في الدخول إلى الشبكة عن طريق الـ MAC ...
Read More
ما هو و ما انواعهPort Security
ليس أسود اللون وإنما أحمراو برتقالي، ولكن يسمى الصندوق الاسود و هذا الصندوق الاسود الصغير اخترعه عالم أُسترالي وتم إدخاله ...
Read More
ما هو الصندوق الاسود

ما هي ثغرة SS7 ؟

تعتبر ثغرة SS7 من أخطر الثغرات في مجال الاتصالات حالياً، ولايوجد طريقة للحماية منها، و هذا ما يدعونا للتساؤل حول القائمين على تأمين الاتصالات الهاتفية وعدم جديتهم في إصلاح هذه الثغرة، فلقد ذهب البعض منهم للقول بأنها تتطلب إعادة هيكله كامله لشبكة الاتصالات العالمية وهذا سيُسبب خسائر كبيرة ووقتاً أطول، وذهب البعض الآخر للقول بأن القرار السياسي للدول هو الذي يعطل إصلاحها وذلك لأن الكثير من الحكومات و أجهزة الإستخبارات تستغل هذه الثغرة للتجسس على الأفراد والجماعات و هذا يصب في مصالحها.

◆ تعريف بروتوكول SS7

هو مجموعة من البروتوكولات الخاصة بالإتصالات الهاتفية ويعبر عنه بالإنجليزي بـ” Signaling System 7″ واختصاره SS7.
ليس هذا هو التعبير الوحيد له، ففي الولايات المتحدة الأمريكية، يُرمز له بـ CCSS7، وفي بعض البلدان الأوروبية ومن بينها “إنجلترا” يسمى C7 أو CCIS7 .

يرجع تاريخ تأسيس بروتوكول SS7 إلى العام 1975 من قبل شركة AT&T، و تم إعتماده رسمياً من قِبل الاتحاد الدولي للاتصالات “CCITT” في عام 1981، كمعوض لجميع البروتوكولات السابقة مثل SS5 و SS6 و R2 اللذي لا يزال يستعمل إلى حد الآن في العديد من البلدان.

حالياً يوجد مشتق من هذا البروتوكول يُسمى SIGTRAN و اللذي تم تأسيسه في العام 2000، وهو يشتغل على بروتوكول الانترنت IP ويُستعمل في شبكات الجيل الثاني والثالث والرابع من اتصالات الموبايل، وكذلك نجده حاضراً في خدمة الإتصال الصوتي عبر الأنترنت VoIP، واللتي يتم فيها نقل بيانات بروتوكول SS7 عبر بروتوكولين جديدين، SIP و Diameter.

◆ وظيفة بروتوكول SS7

الوظيفة الرئيسية لبروتوكول SS7 هي السماح بإجراء اتصالات هاتفية عن طريق الشبكة العامة لتحويل الهاتف PSTN، إلى جانب ذلك هنالك العديد من المهام الأخرى التي يؤديها، نذكر منها :

  • ⁙ إرسال الرسائل النصية.

  • ⁙ تبادل معلومات المتصلين.

  • ⁙ إدارة المكالمات الهاتفية.

  • ⁙ ربط و تأمين شبكات الإتصال.

  • ⁙ توجيه المكالمات.

  • ⁙ إجراء خدمات الفوترة و تقديم الدعم للشبكات الذكية  Intelligent Network

◆ كيف يتم الإتصال عبر بروتوكول SS7

عند ذهابك إلى مُزود خدمة الاتصالات الهاتفية وتقوم بشراء شريحة هاتف، فإنهم يسجلون رقم هاتفك في قاعدة بيانات متصلة مع برج اتصالات رئيسي يُسمى “مسجل الموقع المحلي  Home Location Register” وإختصاره HLR.

هذا البرج هو المسؤول عن جميع الإتصالات لهذا المزود، الذي يضع بدوره أبراجاً أخرى تسمى “مسجل موقع الزائر _ Visitor Location Register” و إختصاره VLR في العديد من المدن، و التي تمكنك من إجراء اتصالات من مختلف الأماكن التي تكون متواجداً فيها عبر هذا المزود.

وكما في شبكة الإنترنت، فإنك عندما تتصل بها، سيتم تحويل طلباتك إلى أقرب راوتر منك، وهذا هو الحال بالنسبة للاتصالات الهاتفية، فعند إجراءك لاتصال هاتفي أو إرسال رسالة وغيرها من الأشياء الأخرى، سيتم توجيهك إلى أقرب VLR إليك.
هذا ال VLR يمكن تقسيمه إلى نوعين :

🔸 النوع الأول :  تابع لشركة الإتصالات التي تسجلت فيها.
🔸 النوع الثاني : تابع لشركة اتصالات أخرى.

وهذا النوع هو الذي يسمح بترابط خدمات شركات الاتصال المختلفه فيما بينها، وهو ما يعبر عنه بالـ “Roaming”.

هنا تكمُن ثغرة SS7

إن الـ “Roaming” هو قيام مزود خدمات اتصال آخر بفتح منفذ “Port” في الـ VLR التابع له والذي يُمكِّنك من إجراء اتصالاتك الهاتفية عبره برقم هاتفك الذي قد تسجلت به في مزود الخدمات الهاتفية الخاص بك.
هذا المنفذ غير مؤَمَّن ويمكنك الاتصال من خلاله دون الحاجة لإدخال كلمة سر، وهذا ما نلاحظه في إستعمالنا اليومي للهاتف و خاصةً الأشخاص الذين يسافرون بكثرة.

هنا يأتي دور الهاكر (Hacker) لكي يقوم بمهامه، إذ أنه يقوم بالاتصال إلى الـ HLR عن طريق معدات و برامج مخصصة في إختراق بروتوكولـ SS7، و يطلب منه المُعرِّف الوحيد لرقم هاتف شخص معين.

عند هذا الطلب، لا يقوم الـ HLR بالتحقق منه، ويذهب مباشرةً إلى أقرب VLR يستعمله الضحيه ويأخذ كل المعلومات منه و يعيد إرسالها إلى الهاكر، الذي يستغلها في إختراق أي حساب على شبكة الانترنت مرتبط برقم هاتف الضحية، كحساباته البنكية أو حساباته على مواقع التواصل الإجتماعي، ويمكنه أيضاً تتبع جميع أنشطته عبر ذلك الرقم.

Last Article