عملية التعلم النشط

  • ما هو نظام التعلم الغير مراقب وكيف يمكن استخدامه في الرياضيات؟

    نظام التعلم الغير مراقب هو نوع من النظم التعليمية يستند إلى مفهوم الطالب بوصفه “المستقل” والقادر على تحديد ما يحتاجه من المعرفة وإشراك نفسه في سير العملية التعليمية بنشاط. وبالنسبة للرياضيات، يمكن استخدام نظام التعلم الغير مراقب من خلال إرشاد الطلاب لاستكشاف وفهم المفاهيم الرياضية بأساليبهم الخاصة، والتحقق من فهمهم عن طريق المناقشة والتفاعل بين الطلاب والمعلم. وعلى سبيل المثال، يمكن السماح للطلاب بحل المشكلات الرياضية باستخدام الطريقة التي يشاءونها، ثم مناقشة الحلول مع بقية الفصل وإجراء التعديلات اللازمة. يؤدي استخدام هذا النظام إلى تشجيع الطلاب على التفاعل مع المادة والتخيل والابتكار، ويمنحهم الثقة بأنفسهم كما يعزز الإبداع والتفكير النقدي.

  • كيف يمكن تحفيز الطلاب على المشاركة الفاعلة في الصفوف الدراسية في التعليم الثانوي؟

    هناك عدة طرق لتحفيز الطلاب على المشاركة الفاعلة في الصفوف الدراسية في التعليم الثانوي ، ومن بين هذه الطرق:

    1- الإشراك في العمليات التعليمية: يمكن تحفيز الطلاب على المشاركة الفاعلة في الصفوف الدراسية من خلال تشجيعهم على الإشراك في العمليات التعليمية والنشاطات الفصلية، مثل الإجابة على الأسئلة، والمناقشة، وإعطاء العروض البرمجية والتمثيلية.

    2- استخدام الأساليب الإيجابية: يجذب الطلاب إلى المشاركة والتعلم عند استخدام أساليب إيجابية في التدريس. من الممكن استخدام تقنيات التعلم النشط والتفاعلية الحديثة، مثل الألعاب التعليمية والمنافسات، والتعاون والتواصل.

    3- المشاركة في الإدارة: يمكن أن يشعر الطلاب بالتحفيز عندما يشعرون بأنهم شركاء في إدارة فصلهم ومدرستهم. ويمكن تحفيز الطلاب على المشاركة في المسابقات، والفعاليات المدرسية وأنشطة العمل الكلاسيكي والمنافسات وأنشطة العمل الجماعي والتطوعية.

    4- تخصيص الأوقات للمناقشة: من الممكن تحفيز الطلاب على المشاركة الفاعلة في فصلهم بتخصيص وقت محدد للمناقشة عن موضوعات معينة وتشجيع الطلاب على البحث عن المعلومات الهامة لتشجيعهم على المشاركة في المناقشة ومشاركة أفكارهم ورؤيتهم.

    5- يمكن تحفيز الطلاب عندما يشعرون بدورهم في تحسين حالة فصلهم: من خلال تشجيع الطلاب على المشاركة في صياغة القوانين التي تنظم فصلهم، وحل المشكلات المطروحة، والعمل على تحسين وتنظيم بيئة الصف بشكل عام.

  • ما أسس التربية الصحية للطفل؟

    تأسست التربية الصحية للطفل على عدة أسس، منها:

    1. تنمية الوعي الصحي لدى الأطفال: حيث يتم التركيز على مساعدة الأطفال على فهم مفاهيم الصحة المختلفة، بما في ذلك النظافة الشخصية والوقاية من الأمراض والتغذية الصحية والرياضة والنوم الجيد والصحة النفسية.

    2. تعزيز الصحة العامة: يعمل التركيز على تعزيز الصحة العامة للأطفال وتوفير بيئات صحية وآمنة للعيش واللعب والتعلم.

    3. توفير الدعم والإرشاد للآباء: حيث يساعد المدرسون وأخصائيو التربية الصحية الآباء على فهم أفضل للصحة والتغذية والتنمية الطفلية، وإعطائهم الإرشادات اللازمة لدعم صحة ورفاهية الأطفال.

    4. التعليم النشط: حيث يتم إشراك الأطفال في عمليات التعلم النشطة وتحديد الأهداف الصحية الشخصية لهم، وتعزيز السلوك الصحي وشجاعة الأطفال وتحفيزهم على تحريكها، على نحو يستهدف تحسين نوعية حياتهم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات حيث أن موقعنا غير مزعج ولا بأس من عرض الأعلانات لك فهي تعتبر كمصدر دخل لنا و دعم مقدم منك لنا لنستمر في تقديم المحتوى المناسب و المفيد لك فلا تبخل بدعمنا عزيزي الزائر