All Posts By

IT-Solutions

ما عندك في جهازك برنامج الفوتوشوب الحل موجود بسرعة

ما عندك في جهازك برنامج الفوتوشوب وتحتاج تعديل بشكل سريع !!

الموقع التالي رهيب جداََ جدا ويوفر لك فوتشوب علي الإنترنت وبدون الحاجة للتحميل ،، فقط أدخل الموقع واعمل أو عدل أي صورة تريدها ثم أحفظها !!

صاحب هذا الموقع فناااان .. اغلب الاختصارات الفوتشوب ايضاََ تشتغل عليه ..

Creating subtotals in Excel
الانترنت عبر الضوء ! تعرف أكثر على تقنية الاي فاي
من صنع أول كمبيوتر ؟
(ذاكرة الوصول العشوائي – Random Access Memory) RAM أنواع
TCP/IP أنواع بروتوكولات
خوارزميات الفيسبوك لاظهار المنشورات وكيف يميز ما هو الاكثر اهمية
هل من الممكن سرقة حسابك على التواصل الأجتماعي من قبل الأشخاص الذين تعرفهم ؟
MS DOS أشهر أوامر
منقول عن أطباء الميددوز جميع الاسئلة و الأجوبة عن مرض كورونا
طريقة جعل الفلاش ميموري مفتاح للحاسوب
ما هو الاندرويد ببساطة
أفضل تطبيقات المنبّه
افضل 5 مواقع عربية متخصصة في نظام لينكس

أكبر غلط إنك ما تخاف على شغلك

للاسف انا مبخفش اخسر شغل ودي حاجة سيئة بالنسبة لاي حد بيشغلك
لكن فكرة ان من يوم وفاة والدي الله يرحمه وانا اتعلمت درس ان محدش هيقف معاك خليتني من يومها معتمد على الله ثم على نفسي بلغة زمان أرزقي يعني رزقي على الله
مش على عبد وبلغة اليوم فريلانسر فبتتعلم ان رزقك هو ال كتبه ربنا ليك وكل ال عليك تاخد بالاسباب مش اكتر وكتير جدا بنلاقي الرزق جاي من باب ثاني.
للاسف المفهوم ده صعب على نفسية ناس كتير خاصة الموظف ال عمره ما جرب يشتغل يوم بيومه او يشتغل شغل خاص بيه
او يقعد يوم او اسبوع او شهر مش لاقي شغل وممكن سنة كمان
هنا مش بقول مين احسن من الثاني لكن فكرة ان شاب ظروفه المادية صعبة، بسبب ظروف شغله يتم تصفيته فيطب ساكت ويموت
صعبة جدا جدا
ايا كنت وكانت مهنتك ايه وشغلك ايه

ابدأ اتعلم حرفة الكترونية اشتغل بيها جمب شغلك زود دخلك والحرف الالكترونية كتير جدا وعددها مهول وهتزيد جدا جدا جدا الفترة القادمة
وال بيتسغنى عنك اليوم هيضطر يدفع لك أكثر بكرة كفري لانس
رزقك على الله مش على العباد هم اسباب مش اكثر
رزقك هييجي لك سواء سرقته او اشتغلته مش هتاخد غير المكتوب
فمتحرقش قلب ام عليك ولا تخلي ابن يعيش بالقهر من بعدك
الافكار كثير جدا في العالم الرقمي
عشان أقرب لك الصورة
تخيل اه تخيل واحد ساكن جمب الاهرامات بيعرض على صفحته ان اي حد عايز يتصور جمب الهرم يبعت صورة له وهو يصوره جمب الهرم وبياخد عليها 5 دولار
واحد تاني عامل صفحة على الفيس وبيقولك ارسل اسمك وانا اكتبه لك بالعربي بخط جميل وبياخد على الاسم 5 دولار
افكار بسيطة وممكن تفتكرها شغل اونطة لكنها في الحقيقة بتمثل احتياج عند البعض وهم موافقين خلاص وماله
دي افكار بسيطة
تخيل بقه لو اتعلمت تصميم اعلاني ولا برمجة ولا تحليل بيانات ولا حاجة من الحاجات الفخيمة ال دوراتها اليوم مالية الفيس بوك ومجانا على منصات كبيرة ومحترمة
متمتش عشان فقدت شغل
الشغل وسيلة للتكسب مش هدف في الحياة
لو فقدت شغل اعرف ان دي دفعة عشان تنتقل لحاجة افضل واعلى
عشان تعيد تنظيم وقتك وحياتك حتى لو رزقك يوم بيوم ومحتاج دواء ضروري
والله والله مش هتكون ارحم بنفسك على نفسك من رحمة ربك
فقط شوف الابواب ودور عليها
دايما هتلاقيه فتح لك باب بس انت الـ واقف تعيط على باب مقفول معدش معاك مفتاحه
وربنا يرحمه ويرحم كل شاب جميل بيسعى على رزقه ورزق اهله

عشرة مهارات يجب أن تمتلكها لتكون موظف ناجح
أساليب القرصنة
كيف يتم تصميم العاب ثلاثية الابعاد
كورونا و إلهام الهاكرز
فايروس التورجان فكرة مستوحاة من قصة حصان طروادة
طريقة عمل فورمات هاردسك لأجهزة الماك
Academic Earth ما هو موقع
عمل خطة سيو بطريقة ممتازة وسهلة
طائرات الدرون كابوس الذكاء الصناعي
جهاز لوحي أم لابتوب
أفضل خمسة لغات للذكاء الصناعي
تقنية الذكاء الصنعي بإختصار
استخدام الخلايا البشرية كوسائط تخزين

او جوجلها Google it

Google it…!
Just Google it…!

هاي الجملة تكلك بالعامية عدنا (روح ابحث عنة)

عندك تلفون او لا بتوب بي انترنيت يعني عندك Google
يعني عندك اوسع واعظم موسوعة تظم كل المجالات

احنا هواي عجوزيين اذا صارت عدنة مشكلة او منعرف شي نروح لاسهل طريقة نسأل صديق ننشر بكروب…الخ
منريد نتعب نفسنا حتى نحصل المعلومة نريدها جاهزة

وهاي المشكلة تضل حاير بزمانك تروح على ذاك وتجي على هذا تلكط معلومات ولو ينطوك لو لا السؤال مو عيب بس (ابحث عن الإجابة قبل ما تسأل)…

Google

ماكو شي متلكي بي شنو ابالك اي شي بس جرب تسألة كل يوم ولو سؤال سخيف حتى تكدر تحجي ويا ڤويس كلة اريد نكتة وراح تبهرك الاجابة…

السر حتى تحصل ما تريدة بكل دقة تبحث بشكل صحيح
ابحث بالعربي بلغة فصيحة عنوان دقيق بس حتى لو كلام عشوائي راح ينطيك نتائج مقاربة بس ابحث

وهاي اذا تعرف انكليزي…!
لا بعد انسى تبحث عربي ابحث كلة انكليزي لان هوه التعليم والمصادر وكلشي انكليزي وهذا واقع محد ينكرة

واللغة مو عائق دائمآ بالبحث عندك اضافة Google translate و بس تضلل اي جملة راح يترجمها الك

اليوم البحث صار مهارة اصلآ (مهارة البحث) اذا اتقنتها انت ملك زمانك بكل شي وبكل الاختصاصات

هسه شمنتضر عندك سؤال ابالك اركض على حجي كوكل

وعلم نفسك بنفسك…

عقدة الفكرة موجودة مسبقا
استخدام الخلايا البشرية كوسائط تخزين
بعض النصائح لكي تصبح مصمما محترفا
شبكات الخصومة التوليفية
Google عشرة حيل في محرك البحث
الذكاء الاصطناعي هو الجندي المجهول في معركة الصين ضد كورونا 2
خوارزميات التشفير
بناء صيغ الميغا بالاكسل
iPad Pro 11 تعرف على الجهاز اللوحي الجديد
كيف يمكن أن نجعل الألة تفكر؟
للمحافظة على عمر البطارية Accu​Battery تطبيق
FORJA PLUS تطبيق
SSD & HDD مقارنة عملية

المجتمع العراقي و الاجهزة الذكية

اريد احجي حول 4 نقاط مهمة بالمجتمع العراقي حول الاجهزة الذكية بيها مغالطات و تنفيذها خطأ

اولآ :
مستخدمين الايفون من يريد يجرب الاندرويد و يشوفه تطور لو لا .. يروح يركض للسامسونك و كأنه هو ممثل الاندرويد لان يقيس على طشة الشركة و شهرتها .. من راح يشوف حماوة من الاكزنوس و ورة فترة يضعف اداءة عباله كل الاندرويد هيج و بقيه الشركات بعد اسوء ( هو ميعرف بسالفه الاكزنوس و السناب) ياخي ليش تروح عالسامسونك و تعوف ون بلس، شاومي، اوبو، فيفو ، هاي الاجهزة معالجات من كوالكوم و مستشعرات كاميرات من سوني و مواصفات متقنة و راقية حتى الهواوي بيه الكيرين اهون من الاكزنوس .. تجي تقيم الاندرويد من السامسونك و يروح يرجع للايفون !

ثانيآ :
نفسهم جماعة السامسونك من يريد يجرب غير شركة .. يروح يشتري جهاز متوسط من هاي الشركة و من يشوفه مو كلش و مو بالمستوى يكول شركة فاشلة خل ارجع عالسامسونك و هو ماخذله فلاكشيب سامسونك !! ليش تقيس جودة اجهزة الشركة من جهاز متوسط؟ بيه معالج متوسط و مبيه شحن سريع و مستشعرات الكاميرا و فتحة العدسة شيء عادي ؟ ليش متجرب فلاكشيب و بعدين تحكم؟ اما اذا ماعندك امكانية فلاكشيب فلا تحكم على كل اجهزة الشركة .

ثالثآ :
موضوع الواجهه او السوفت .. هو متعود على واجهه سامسونك يروح يجرب شاومي يجي يكول واجهته محلوة ما حبيتها .. يا حبيبي انت ما متعود عليها انطيها 5 ايام او اسبوع حتى تتعود و بعدين احكم ! ليش المراجعين ينزل مراجعة ورة اسبوع استخدام او شهر .. ترى السامسونك اول ما استعملته انت هم جنت ما متعود على واجهته صح لو لا؟

رابعآ:
خلق مشكلة مموجودة و يساهم بطشتها و هو ممجرب الجهاز ولا يعرف شنو السالفه.. مثل مشكلة الوايفاي بأجهزة الشاومي .. هيه مو مشكلة بس واحد يطشها من الثاني و ميتعبون نفسهم بالبحث عن الحل و هو اطفاء وضع الترافيك لان هذا حيفصل من شبكتك و يحاول يكنك على شبكة اقوة
و اشوف هواي يكولون لا ماريد شاومي يفصل و هو ميعرف شكو
او سالفه النسخة الصينية بيها مشاكل و اني جهازين عندي نسخة صينية و كلشي ماكو يمي و من اناقشهم يطلعون ممجربين اصلا و بس سامعين

تحياتي للكل و اتمنى المستخدمين يبحثون اكثر و يفكرون قبل لا يحكمون

ZRam Swap ما هو ال
Driving School 3D تطبيق يساعدك على تعلم القيادة
شركة أدوات الأندرويد تطرح تطبيق تسجيل المكالمات الأحترافي المدفوع مجاناً لمدة 8 ساعات
أكثر تطبيقات الأندرويد إستهلاكاً للبطارية
أفضل سبعة متاجر أندرويد مجانية
STP بروتوكول
المساحة المفقودة في أجهزة تخزين الحاسوب
علماء الصين يحولون النحاس إلى ذهب
Webpack ما هو
snake game code using HTML & CSS & Javascript كود لعبة الحية بلغة
DDL أوامر
المعاملات الحسابية بلغة البايثون
ساعتين يومياً على مواقع التواصل الاجتماعي كافية لإصابتك بهذا المرض

فايروس التورجان فكرة مستوحاة من قصة حصان طروادة

كثيرا ما نسمع مصطلح “حصان طروادة” أو Trojan في مجال الأمن المعلوماتي وربما هناك من شاهده في الفيلم الشهير “Who am I” ولكن ماذا يُعنى به وكيف جاء هذا المصطلح؟

حصان طروادة هو ذلك الحصان الخشبي الضخم والمجوف من الداخل، الذي تمّ صنعه من قبل نجار إغريقي يُدعى إيبوس، وتم وضع مجموعة من المحاربين داخله واستخدامه في دخول واحتلال مدينة طروادة وانهاء حربٍ دامت عشرة أعوام،
حيث قد اعتقد أهل طروادة بأنّ هذا الحصان هو هدية من الإله، فأدخلوه إلى وسط المدينة، ليخرج المحاربون منه ليلاً ويفتحوا أبواب المدينة لبقية المحاربين، لتكون نهاية طروادة.

في المجال التقني وعلوم الحاسوب عموما حصان الطورادة هو عبارة عن نوع من البرامج الضارة يختبيء غالبا وراء برامج تبدو غير ضارة، ملف تنفيذي، صورة، فيديو، …)
ويستخدم المخترقون غالبا الهندسة الاجتماعية لاقناع الضحية بتحميل أحصنة طروادة وتنفيذها على أجهزتهم.

ويمكن أن نجده بعدة أنواع من بينها:
– ال Banker: واضح من اسمه أنه مخصص لسرقة بيانات بطاقاتك المصرفية والإئتمانية
– ال Mail Finder: يقوم بسرقة كل الإيمايلات من جهازك.
– ال Spy: يقوم بالتجسس على حاسوبك عن طريق حفظ كل ما تكتبه على لوحة المفاتيح (KeyLogger)، فتح كاميرا الحاسوب والتقاط الصور، أخذ لقطات لشاشتك وارسالها إلى المخترق.
– هناك ال Backdoor: هو النوع الأشهر، حيث أنه يفتح باب خلفي في حاسوبك يمكن المخترقين من الولوج إلى حاسوبك (اعطائهم صلاحيات) وسرقة بياناتك واستغلالها سواءا في سرقة المعلومات أو ابتزازك بها!

كيف تحمي نفسك؟
كن حذرا،
– لا تحمل ملف لا تعرف مصدره.
– يمكنك -على الأقل- الاستعانة بموقع Virus total للكشف عن بعض البرامج الضارة حيث أن الموقع يحتوي على أكثر من 50 مضاد للفيروسات، يعني عندما تحمل ملف لا تقم بفتحه قبل فصحه على الموقع (سأترك لكم رابط الموقع في التعليقات).
– قم بتنصيب مضاد فيروسات (َAntivirus) مشهور مثل Kaspersky أو Malwarebytes
– وأهم نقطة، لا تثق بأي أحد 🙂

طريقة عمل فورمات هاردسك لأجهزة الماك
أساليب القرصنة
ما هي مضادات فايروسات الحاسوب و كيف تعمل
تاريخ القرصنة الألكترونية
كورونا و إلهام الهاكرز
(Object-relational mapping) ORM ما هو الـ
حيلة ذكية لاستخدام فيسبوك بشكل خفي
أفضل تطبيقات المنبّه
(OpenEMIS) كل ما تريد معرفته عن نظام اوبن ايمس
المساحة المفقودة في أجهزة تخزين الحاسوب
نصائح لكيفية إنشاء كلمات مرور آمنة
مقال مبسط في أساسيات الشبكات
Li-Fi كل ما تريد معرفته عن ال

إشاعة أن شبكة الجيل الخامس هي ما يساعد على نشر فايروس كورونا خاطئة

خرج بعض غير المتخصصين بدعوات أن تكنولوجيا 5G هي المتسببة في تفشي فيروس كورونا و استدلوا بأن الأنفلونزا الأسبانية انتشرت في 1918 أبان أول استخدام موسع لموجات الراديو .

و بادئ ذي بدئ فأنا لا أقلل من خطورة تعرض أجساد البشر للموجات الكهرومغناطيسية ..بل إن انتشار أبراج شبكات المحمول بالقرب من البشر خطر جم تؤدي لكثير من المشاكل الخطيرة على الكائنات الحية عموما و علي البشر خصوصا …و لعل ارتفاع نسب الإصابة بالسرطان هي من الأثار الجانبية الخطيرة للتكنولوجيا عموما و سبب أساسي للتوتر و العصبية التي يعيشها أغلبنا !
و يجب على المؤسسات العلمية و الإدارية للدول التنبه لهذه المشكلة و السعي لإيجاد حلول و وضع تشريعات صارمة لتفعيل التدبير اللازمة لإبعاد البشر عن التعرض لمصادر الإشعاع العالي و الحد من أخطارها خاصة على مناطق المعيشة و المنازل الإسكان

و لكن القول أن شبكة 5G سبب في المساعدة على انتشار وباء فايروس كورونا – كوفيد 19 – كلام غير دقيق علمياً

فأول شيء قاله أصحاب تلك النظرية فرضية غير علمية إطلاقاً و هي تنطلق من تعريفهم للفيروسات نفسها و نشأتها
فقالوا إنما الفيروسات هي سموم من الشيفرة الوراثية تنفسها الأجسام الصحيحة بعد تعرضها لأثار تغير إشعاعي ما و ذلك أول خطأ كبير بنوا عليهم تصورهم .
فالفيروسات – كائن غير حي مستقل بذاته – و هي من أقدم الكائنات المتواجدة في تاريخ الحياة بل هي أقدمها على الإطلاق إذا يعتقد بعض العلماء أن نشأة أول برمجية للحياة على الأرض أصلها DNA أو RNA أولي شبيه بالفيروسات فيما يعرف بنظرية بذور الحياة .
ثانيا الفيروسات كائنات لها سلالات بالملايين و لها أنواع و أشكال لا حصر لها و كل مجموعة تصيب مجموعة معينة من الأنواع فهي كائنات منفصلة في تقسيم المركبات الحيوية مع التأكيد على أن الفيروسات رغم كونها مركب حيوي دقيق جدا فهي ليست كائن حي بالمعني المكتمل فلا تدخل تحت تصنيف الكائنات الحية لأنها لا تمتلك أي مقدة على التكاثر الذاتي .و في نفس الوقت ليست مجرد سموم تخرج من الجسد بعد تعرضه للإشعاع

ثالثا :- فإن انتشار الأمراض و الأوبئة الفيروسية و الجرثومية هي أمر منتشر عبر تاريخ الكوكب و لا علاقها باختراع الانسان أي آلة أو تقنية بل هي آلية عتيقة من آلايات التطور و التفاعل و الصراع البيولوجي بين الكائنات و موجودة من قبل ظهور البشر أصلا و موجودة على مر تاريخهم

ففي الثقافة العربية هناك حديث يقول ( ” تأخذكم موتتان كقعاص الغنم “) و قد حدث طاعون عمواس مات فيه 20 ألفا من أهل الشام آن ذاك و من المتوفين أسماء شهيرة من الصحابة كمعاذ ابن جبل و نصف أولاده و هناك طاعون الموت الأسود الذي أباد 40% من سكان لندن 1350 م يرجى مراجعة موضوع تاريخ الأوبئة https://www.facebook.com/Lovingai/posts/229002818468238
فكما هو واضح فإن انتشار الأوبئة أمر أقدم بكثير من ظهور شبكات ال 5G و 4G بل اختراع أي الانسان نوع من الآلات و التقنيات الحديثة

و أخيرا فلا شك أن الأعداد المهولة للبشر جعلتهم يقتحمون بيئات جديدة و تزيد تفاعلتهم مع كائنات أحيائية جديدة مما يجعلهم يتفاعلون مع مركبات عضوية و فيروسية جديدة و كذلك انتشار التقنيات المعتمدة على الإشعاع قد زادت بالفعل من معدلات الطفرات لدى الكائنات الحية عموما و بالتالي تزيد إحتمالية تكون طفرات خطيرة و ضارة أو مفيدة أكبر …مما يسرع من دورة نشاط الأوبئة عموما
لكن القول أن التكنولوجيا هي التي تسرع وتيرة انتشار المرض بشكل مباشر فهو افتراض غير علمي
أو القول أن الفيروس هو نتيجة للإشعاع فهو قول أشد مغالطة

—-
(1) الإمام لاض أو الجنرال نيد لاض أو القائد نيد لاض يشاع أنه أول من دمر آلات للنسيج عام 1779 في إنجلترا.-و هو الأب الروحي لحركة نشأت تسمى الحركة اللاضية و أتباعها يسمون بالاضيون ظهرت تلك الحركة في مستهل القرن التاسع عشر عندما بدأت بوادر أثار الثورة الصناعية في الظهور من اختراع آلات الإنتاج و استبدالها بالعمال أصحاب الحرف اليدوية

أشهر 6 لغات برمجة فى العالم
GitHub ما هو ال
أمن المعلومات و الأنترنت
تقرير سنة 2018 عن الذكاء الإصطناعي
ما هو الاندرويد ببساطة
UEFI ما هو نظام ال
أفضل خمسة برامج مجانية لأستعداة الملفات المحذوفة
الأساسية WIN إختصارات المفتاح
تطبيق اللياقة البدنية Home Workout تمارين منزلية بدون معدات
(BIOS) كل ما تريد معرفته عن نظام البيوس وكيفية الدخول إليه
من صنع أول كمبيوتر ؟
ربط الدماغ البشري بالحاسوب
NetFlow بروتوكول

الذكاء الاصطناعي هو الجندي المجهول في معركة الصين ضد كورونا 2

الذكاء الاصطناعي هو الجندي المجهول في معركة الصين ضد كورونا !الحلقة (2)

بينما نحن جالسون على أرئكنا في عزلتنا ..تتسابق النخب الحاكمة في الدول العظمى و شركات تقنية المعلومات الكبرى و الشركات الدوائية و الطبية متعددة الجنسية العملاقة بالتعاون مع كبار العلماء و الباحثين في الطب و الأوبئة و الهندسة الوراثية و علوم الحاسب و الذكاء الإصطناعي وعباقرة المبرمجين و الباحثين في إيجاد حل للأزمة العالمية .
فتفشي الأوبئة مشكلة عالمية متكررة غير مختصة بجنس و لا مكان معين(1) يمكنكم الرجوع لموضوع تاريخ الأوبئة المنشور على صفحتنا حيث من الاعتيادي على النوع تفشي أوبئة كل دورة زمنية معينة و من أماكن متفرقة
و تركيزنا الآن هو على آليات تعامل الدول و الأنظمة مع الأوبئة المرضية فرغم أن جائحة كوفيد 19 بدأ تستسلها من سوق واهان في أرض الصين الشعبية إلا أن تدابيرها فائقة التنظيم و الجودة و التقدم أدت لقطع تسلسل الجائحة رغم انطلاقها في بقية دول العالم و خاصة أوربا و أمريكا بشكل مريع
نعم أبهرتنا الصين كما أبهرت أعدائها قبل أصدقائها بكم عبقريتها و تطورها التقني و تنظيمها العالي جدا في مواجهة الأزمة الصحية العالمية بانفجار تسلسل وباء جائحة كورورنا
لا يكاد يتخيل البعض كم التطور التكنولوجي الهائل الذي وصلته دولة الصين في التعامل مع هذه الجائحة الوبائية الفتاكة
و السؤال ما هو دور الذكاء الاصطناعي و جهود البحث العلمي لصد أضرار الأوبئة المرضية ..
الجواب : – يتم ذلك عن طريق 3 محاور
أولا :- كفاءة المراقبة و العزل
– فتستخدم تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الفائقة في قياس درجة حرارة الجماهير بالكاميرات و ملاحظة أي علامات مرضية كما تستخدم تلك تكنولوجيا GPS مع أنظمة تحديد الهوية في متابعة إجراءات العزل و الحجر الصحي و التحذير من أماكن الخطر من انتشار الفيروس .
ثانيا : جودة الخدمة الطبية و حماية الفريق الطبي
– كما تستخدم الروبوتات المزودة بأنظمة الذكاء الاصطناعي في سرعة التشخيص الطبي للمرض و متابعة قياسات المرضى لدرجة الحراراة و السكر و الضغط و النبض و تقديم بعض العناية الطبية و التمريضية و الغذائية لهم .و حماية الطاقم الطبي من المخالطة المباشرة
ثالثا : تسريع إيجاد علاجات للمرض
– كما تستخدم أنظمة الذكاء الاصطناعي في تسريع التحليل الجيني للفيروس و تحليل آلية عمله و مكوناته البروتينية لاختيار اللقاح الأمثل او اقتراح الأنظمة الدوائية الأقرب لإيقاف و تبطيء انتشار الفيروس كما حدث مع أدوية تم تصميمها لمكافحة فايروس الإيدز .

————

(1) ربما يتهكم البعض منا على الصينيين باعتبار أرضهم منبع الوباء ..و على الرغم من كون اقتحام بعض البشر أكل أنواع غير مألوفة من الأنواع الحية قد يكون له عواقب وخيمة عموما لأن جسد البشر قد يصادف أنواع فيروسية و جرثومية شديدة السمية لم يتعامل معها من قبل فيؤدي ذلك لاحتمالات استحداث و تطور أنواع فيروسية أو جرثومية جديدة تنتقل من نوع إلى نوع لا تتعرف عليها أجهزتنا المناعية و قد تتحول إلى فاشيات أو أوبئة شرسة .. إلا أن كثير من الشعوب و الثقافات يتباين فيها المكروه و المألوف من المأكولات …فمثلا في السعودية تنتشر ظاهرة شرب بول الإبل فيها و التي أدت لأول جائحة تفشي لفيروس كورونا من الطور الأول ففي عام 2014 انتشر فيروس “كورونا” بشكل كبير في منطقة الشرق الأوسط، وعلى وجه الخصوص في السعودية حيث بلغ عدد الإصابات 1024 حالة، بينما بلغ عدد الوفيات 450.و بالمناسبة فإن فايروسات كورونا هي مجموعة معروفة من عائلة الفيروسات التاجية التي عرفنها منها اليوم كوفيد 19
غير أن هناك احتماليات لانتقال الفيروسات عن طريق مجرد المخالطة لأنواع أخرى أو اقتحام بيئتها كما في حالة أنفلونزا الطيور و كذلك عن طريق العض أو القرص كما في بعض الأمراض المنتقلة عبر الحيوانات و الحشرات فليس الأكل هو الوسيلة الوحيد التي قد تنتقل بها تلك الفاشيات الجديدة

و من الأمثلة المبهرة لاستخدام الصين أنظمة الذكاء الاصطناعي و البيانات الكبيرة Bigdata في السيطرة على التفشي الأول للوباء
1- مقدرتهم الفائقة على توفير تكنولوجيات الذكاء الاصطناعي في الفحص و التتبع

فكتب مراسل أحد وكالات الأنبياء شون يوان كيف تعزز السلطات في الصين المراقبة وتطرح أدوات ذكاء اصطناعي جديدة لمكافحة الوباء القاتل.
فقال يجلس مراقب محطة تشنغدو للسكك الحديدية الشرقية ، يحدق في شاشة تعرض صورًا بالأشعة تحت الحمراء لأشخاص يمرون عبر بوابات المحطة. مع دخول كل شخص ، برز رقم بجانب صورته يشير إلى درجة حرارة جسمه.

قال موظف المحطة وهو جالس في كشك “هذا يجعل حياتي أسهل بكثير”. “قبل ذلك ، كان عليّ اختبار درجة حرارة الجميع باستخدام مقياس حرارة الأذن. وأحيانًا لا يعمل هذا – أعتقد أن هذا النظام الجديد أفضل بكثير.”

مع مرور أكثر من 50000 شخص يوميًا عبر محطة السكة الحديد حيث تعمل فو ، هناك ضغط هائل لتحديد الأشخاص الذين قد يعانون من الحمى بسرعة وبدقة – أحد الأعراض الرئيسية لعدوى فيروس التاجي الجديد التي قتلت 2870 شخصًا في الصين القارية.

الماسحات الحرارية – المثبتة حديثًا في محطات القطارات في المدن الصينية الكبرى – ليست سوى إحدى الطرق التي تستخدم بها السلطات الذكاء الاصطناعي (AI) والبيانات الضخمة لمكافحة الفيروس القاتل ، الذي وصل الآن إلى 56 دولة أخرى منذ أن كان لأول مرة تم اكتشافه في مقاطعة هوبي بوسط الصين في أواخر ديسمبر من العام الماضي.

قال فو حتى الآن كان هناك حالة واحدة فقط حيث كان عليه إبلاغ مسؤولي الصحة عن راكب ، وهي امرأة من خنان وصلت حمىها إلى 37.9 درجة مئوية.

وقال “بعد بضع دقائق ، لم تنخفض درجة حرارتها. لدينا غرفة عزل في محطة السكة الحديد ، لذا وضعناها في الغرفة وأزلنا معلومات سفرها ، ثم نبهنا السلطات الصحية”.

إذا كانت تحمل الفيروس ، فستبلغ المستشفى سلطات النقل ، التي بدورها ستنبه كل راكب في عربتها ، وفقًا لـ Fu. يمكن للسلطات القيام بذلك لأنها تتبع كل راكب عبر القواعد التي تتطلب من الأشخاص استخدام أسمائهم الحقيقية لاستخدام وسائل النقل العام.
عد التكلفة | كيف يؤثر تفشي الفيروس التاجي على الاقتصاد العالمي (25:01)

تخطط بعض الشركات في الصين الآن لترقية نظام الكشف عن درجة الحرارة ليشمل تقنية التعرف على الوجه. في 7 فبراير ، قالت شركة AI Megvii إنها تعمل على حل “يدمج اكتشاف الجسم واكتشاف الوجه والاستشعار المزدوج عبر كاميرات الأشعة تحت الحمراء والضوء المرئي” لمساعدة الموظفين العاملين في المطارات ومحطات القطار “على التعرف بسرعة على الأشخاص الذين رفعوا الجسد درجات الحرارة “.

كانت الشركة تستجيب لدعوة السلطات الصينية لتكنولوجيات جديدة لمكافحة تفشي المرض.

وقال زينج يى شين نائب مدير لجنة الصحة الوطنية الصينية للصحفيين يوم 26 يناير “التعرف على الوجه ونظام الاسم الحقيقي سيساعدنا في تعقب أولئك الذين يحتمل تعرضهم للفيروس وكبح انتشار العامل الممرض”.

وقال “هذا المستوى العالي من التكنولوجيا لم يكن متاحا خلال تفشي السارس في عام 2003” في اشارة الى تفشي فيروسي اخر قتل فيه مئات الاشخاص في الصين. “لذا نعتقد أن التطور التكنولوجي إلى جانبنا في مكافحة هذا التفشي.”

يمكن القول إن الحكومة الصينية أقامت نظام المراقبة الأكثر توسعاً وتعقيداً في العالم. بالإضافة إلى نظام الاسم الحقيقي – الذي يتطلب من الأشخاص استخدام بطاقات الهوية الصادرة عن الحكومة لشراء بطاقات الهاتف المحمول ، أو الحصول على حسابات وسائل التواصل الاجتماعي ، أو ركوب القطار ، أو ركوب الطائرة ، أو حتى شراء البقالة – تقوم السلطات أيضًا بتتبع الأشخاص الذين يستخدمون حوالي 200 مليون الكاميرات الأمنية المثبتة على الصعيد الوطني.

تم تجهيز بعض هذه الكاميرات بتقنية التعرف على الوجه ، مما يسمح للسلطات بتتبع الأفعال الإجرامية ، بما في ذلك الجرائم البسيطة مثل المشي لمسافات طويلة. هناك تقارير تفيد بأن السلطات تستخدم نظام المراقبة المكثف هذا لإبقاء علامات التبويب على الأشخاص وسط تفشي الفيروس التاجي.

و من أمثلة أنظمة الذكاء الاصطناعي الفائقة التي تستخدمها الصين في التتبع لإجراءات العزل و الواقية

قال رن ، صاحب مطعم يعمل في هوبي ، المقاطعة التي تقع في وسط الوباء ، إن الشرطة المحلية جاءت لمنزله في مقاطعة سيتشوان الغربية حيث كان يعد لحضور احتفالات رأس السنة الصينية في 23 يناير
وأمرته بالحجر الصحي بنفسه في البيت. لمدة 14 يومًا. كان ذلك في نفس اليوم الذي وضعت فيه السلطات مقاطعة هوبي تحت حظر غير مسبوق لمنع انتشار الفيروس. و قالت الشرطة إنها ستتصل كل يوم للتحقق من درجة حرارته.
في اليوم التالي ، ذهب رن ،خلسة إلى مزرعة قريبة لحصد الملفوف والفجل على عشاء ليلة رأس السنة. – ظنا منه أن أحدا لن ينتبه لان مكان المزرعة قريب لبيته – ولدى وصوله ، تلقى مكالمة هاتفية من السلطات المحلية تطلب منه العودة إلى منزله على الفور. وقال رن إنه يعتقد أن المسؤولين المحليين تتبعوا تحركاته باستخدام كاميرات مراقبة مثبتة في حيه.

وقال رن للجزيرة في مكالمة هاتفية “توقعت أنهم سيكتشفون أنني عدت إلى سيشوان من هوبي لأن جميع القطارات والحافلات التي استقلتها تتطلب تسجيل اسم حقيقي”. “ما فاجأني هو حقيقة أن كاميرات المراقبة مثبتة في الحي المجاور لي ، وربما كانوا يراقبون باستمرار للتأكد من أنني لم أغادر منزلي خلال الحجر الصحي لمدة 14 يومًا”.
رن ، الذي قال إنه لم يمرض وأكمل الحجر الصحي الإلزامي ، أحصى أربع كاميرات CCTV على الأقل بالقرب من منزله.

طبعا لا يوجد أحد من رجال الشرطة يراقب كل مواطن بنفسه و إلا لتم تعيين مليار شرطي لمراقبة مليار شخص و لكن تعتمد الصين أنظمة الذكاء الاصطناعي الفائقة مع تقنيات الBig data حيث تتعرف على الوجوه من خلال الكاميرات تلقائية و تصدر انذار لرجال الشرطة بالمخالفين حيث تتم المراقبة آليا عن تحركات الأشخاص

كما تم تقديم تطبيقات هاتف محمول تسمح للمستخدمين بمعرفة ما إذا كانوا قد اتصلوا بأفراد حاملين للفيروس التاجي بشكل مؤكد أم لا .

على سبيل المثال ، أرسلت شركة الاتصالات China Mobile العديد من الرسائل النصية إلى وسائل الإعلام حول الأشخاص الذين أكدوا أنهم مصابون بالفيروس. عادةً ما تتضمن هذه الرسائل النصية معلومات حول سجل سفر المريض ويمكن أن تكون مفصلة مثل المقعد الذي كان يجلس عليه أثناء ركوب قطار معين أو حتى مقصورة قطار مترو الأنفاق التي استقلها في وقت معين. في الأيام الأولى من تفشي المرض ، كانت وسائل الإعلام تنشر هذه المعلومات على وسائل التواصل الاجتماعي ، مما يسمح للناس بمعرفة ما إذا كانوا قد وصلوا إلى اتصال وثيق مع المرضى المؤكدين ومن ثم الحجر الصحي إذا لزم الأمر.
الفيروس التاجي.

أطلقت الحكومة الآن تطبيقًا للجوّال يسمى “Close Contact Detector” للسماح للأشخاص بذلك. عند إدخال تفاصيل التعريف الشخصية ، يمكن للمستخدمين مسح رمز الاستجابة السريعة للتحقق مما إذا كانوا على اتصال وثيق مع شخص مصاب وما إذا كانوا في خطر متزايد.

كاما أن التطبيق صار يعطي ألوان لحاميله تدلل على مدى خطورة تصنيف وضعه من اللون الأخضر إلى اللون الأصفر و الأحمر ..فالمسموح لهم فقط بالتحرك المتسمون باللون الأخضر

وفي الوقت نفسه ، تطلب بعض الشركات التي استدعت موظفيها مرة أخرى تقديم “تقرير التحقق من السفر” الذي أعده مزودو الاتصالات. بعد إرسال رسالة إلى موفر الخدمة ، سيتلقى المستخدم تلقائيًا رسالة توضح بالتفصيل جميع المدن التي زاروها خلال الـ 14 يومًا الماضية ووقت العزل الموصى به بناءً على نظام تتبع الموقع.

قالت الدكتورة سيسيل فيبو ، وهي عالمة في المعاهد الوطنية ، “لقد اعتقدنا منذ فترة طويلة أن البيانات الضخمة يمكن أن تساعد الحكومة على التنبؤ بفعالية بتطور وباء معين ، وللقيام بذلك ، نحتاج إلى دمج جمع البيانات في المراقبة”. قسم الصحة من الوبائيات الدولية والدراسات السكانية في الولايات المتحدة. “لدى الصين نظام مراقبة شامل للغاية أثبت أنه مفيد في جمع البيانات المطلوبة”.

لقد منح هذا الوباء الحكومة الصينية عذرًا مثاليًا لسحب نظام المراقبة الضخم الخاص بها ، ولكن جمع البيانات الموسع هذا أثار أيضًا مخاوف بين الأشخاص الذين يخشون من أن خصوصيتهم قد تعرضت لخطر شديد بسبب هذا الجهد.

قال تشيو باوتشانغ ، المحامي المقيم في بكين والذي يركز على قانون الخصوصية: “يجب أن يحترم جمع البيانات الشخصية للسيطرة على تفشي المرض” قاعدة الحد الأدنى “وتجنب التجميع المفرط”. “من المهم للغاية التأكد من عدم تسرب أي معلومات ويجب حذف جميع البيانات التي تم جمعها بعد الاستخدام.”

وقال مو ، أحد سكان تشنغدو ، والذي فضل ذكر اسم واحد: “أتفهم الأساس المنطقي وراء هذا القرار [لتعقب حاملي الفيروسات المحتملين] بسبب هذا الوضع الخاص الذي نمر به. ولكن يجب أن يكون هناك حد – لقد أصبح الأمر مقلقاً بشكل متزايد بشأن مقدار المعلومات التي تملكها الحكومة عنا “.

المصدر: الجزيرة نيوز

و طبعا هناك إشكالية كبيرة قانونية و أخلاقية تدور الآن في مجلس الاتحاد الأوربي عن إماكنية استخدام تقنيات الBigdata في تعقب و تتبع الأشخاص و مراقبة الجماهير في الحجر و ما قد تسبب هذه التقنيات من اختراق محقق للخصوصية بما يوقع أضرار أكبر بكثير من المرجوة في كبح المرض

فقد جاء في بحث المجلس الأوربي عن دور الذكاء الاصطناعي في السيطرة على الفيروس التاجي Covid-19 هذ التقرير

يتم استخدام الذكاء الاصطناعي (AI) كأداة لدعم مكافحة الوباء الفيروسي الذي أثر على العالم بأسره منذ بداية عام 2020. وتردد الصحافة والمجتمع العلمي الآمال الكبيرة في إمكانية استخدام علم البيانات والذكاء الاصطناعي لمواجهة الفيروس التاجي ( د. ياكوبوفيتش ، كيفية محاربة الفيروس التاجي بالذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات ، متوسط ، 15 فبراير 2020 ) و “ملء الفراغات” التي تركها العلم ( ج. راتنام ، هل تستطيع AI ملء الفراغات حول فيروس كوروناف ؟ Think So Experts، Technology Technology، 17 March 2020 ).

وقد حاولت الصين ، أول بؤرة لهذا المرض وتشتهر بتقدمها التكنولوجي في هذا المجال ، الاستفادة من هذا لصالحها الحقيقي. يبدو أن استخداماتها قد تضمنت دعمًا للتدابير التي تقيد حركة السكان ، والتنبؤ بتطور تفشي الأمراض وإجراء أبحاث لتطوير لقاح أو علاج. فيما يتعلق بالجانب الأخير ، تم استخدام الذكاء الاصطناعي لتسريع تسلسل الجينوم ، وإجراء تشخيصات أسرع ، وإجراء تحليلات للماسح الضوئي ، أو في بعض الأحيان ، التعامل مع روبوتات الصيانة والتسليم ( A. Chun ، في وقت من الفيروسات التاجية ، استثمار الصين في الذكاء الاصطناعي يؤتي ثماره بشكل كبير ، بريد جنوب الصين الصباحي ، 18 مارس 2020).

مساهماتها ، التي لا يمكن إنكارها أيضًا من حيث تنظيم وصول أفضل إلى المنشورات العلمية أو دعم البحوث ، لا يلغي الحاجة إلى مراحل الاختبار السريري ولا يحل محل الخبرة البشرية تمامًا. إن المشكلات الهيكلية التي تواجهها البنى التحتية الصحية في هذه الحالة من الأزمات ليست بسبب الحلول التكنولوجية ولكن بسبب تنظيم الخدمات الصحية ، والتي يجب أن تكون قادرة على منع حدوث مثل هذه الحالات (المادة 11 من الميثاق الاجتماعي الأوروبي ). يجب أيضًا تقييم تدابير الطوارئ باستخدام الحلول التكنولوجية ، بما في ذلك الذكاء الاصطناعي ، في نهاية الأزمة. ولا ينبغي الاستهزاء بتلك التي تنتهك الحريات الفردية بحجة حماية أفضل للسكان. يجب الاستمرار في تطبيق أحكام الاتفاقية 108+.

مساهمة الذكاء الاصطناعي في البحث عن علاج

أول تطبيق للذكاء الاصطناعي المتوقع في مواجهة أزمة صحية هو بالتأكيد المساعدة للباحثين لإيجاد لقاح قادر على حماية مقدمي الرعاية واحتواء الوباء. يعتمد الطب الحيوي والأبحاث على عدد كبير من التقنيات ، من بينها التطبيقات المختلفة لعلوم الكمبيوتر والإحصاءات تساهم بالفعل لفترة طويلة. وبالتالي فإن استخدام الذكاء الاصطناعي هو جزء من هذه الاستمرارية.

لقد أنقذت تنبؤات بنية الفيروس الناتجة عن الذكاء الاصطناعي العلماء أشهرًا من التجارب. يبدو أن الذكاء الاصطناعي قد قدم دعمًا كبيرًا بهذا المعنى ، حتى لو كان محدودًا بسبب ما يسمى القواعد “المستمرة” والاندماجات اللانهائية لدراسة طي البروتين. ميزت شركة Moderna الأمريكية الناشئة نفسها بإتقانها للتكنولوجيا الحيوية القائمة على حمض الريبونوكليك الرسولي (mRNA) الذي تعد دراسة طي البروتين فيه أمرًا ضروريًا. لقد تمكنت من تقليل الوقت اللازم لتطوير لقاح نموذجي يمكن اختباره على البشر بشكل كبير بفضل دعم المعلوماتية الحيوية ، والتي يعد الذكاء الاصطناعي جزءًا لا يتجزأ منها.

وبالمثل ، نشرت شركة التكنولوجيا الصينية العملاقة بايدو ، بالشراكة مع جامعة ولاية أوريغون وجامعة روتشستر ، خوارزمية التنبؤ الخطي في فبراير 2020 لدراسة نفس البروتين القابل للطي. هذه الخوارزمية أسرع بكثير من الخوارزميات التقليدية في التنبؤ ببنية حمض الحمض النووي الريبي الثانوي للفيروس (RNA) وتزود العلماء بمعلومات إضافية حول كيفية انتشار الفيروسات. وهكذا تم حساب التنبؤ بالهيكل الثانوي لتسلسل RNA لـ Covid-19 بواسطة Linearfold في 27 ثانية بدلاً من 55 دقيقة ( Baidu ، كيف تجلب Baidu AI لمكافحة الفيروس التاجي ، MIT Technology Review ، 11 مارس 2020 ) . كما شاركت DeepMind ، وهي شركة تابعة لشركة Google الأبجدية ، Alphabet ، توقعاتها لهياكل البروتين التاجي مع نظام AlphaFold AI ( J. Jumper ، K. Tunyasuvunakool ، P. Kohli ، D. Hassabis et al ، والتنبؤات الحسابية لهياكل البروتين المرتبطة مع COVID-19 ، DeepMind ، 5 مارس 2020 ). قدمت IBM و Amazon و Google و Microsoft أيضًا قوة الحوسبة لخوادمهم إلى السلطات الأمريكية لمعالجة مجموعات البيانات الكبيرة جدًا في علم الأوبئة والمعلوماتية الحيوية والنمذجة الجزيئية ( F. Lardinois و IBM و Amazon و Google و Microsoft شركاء مع البيت الأبيض لتوفير موارد الحوسبة لأبحاث COVID-19 ، Techcrunch ، 22 مارس 2020 ).

الذكاء الاصطناعي ، قوة دافعة لتبادل المعرفة

في الولايات المتحدة ، التقى مكتب البيت الأبيض لسياسة العلوم والتكنولوجيا مع شركات التكنولوجيا والمجموعات البحثية الرئيسية في 11 مارس 2020 ، لتحديد كيفية استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي ، من بين أمور أخرى ، لفحص آلاف الأوراق البحثية المنشورة حول العالم على الوباء ( أ. بويل ، البيت الأبيض يسعى للحصول على مساعدة جبابرة التكنولوجيا لمكافحة الفيروسات التاجية والتضليل ، GeekWire ، 11 مارس 2020 ).

في الواقع ، في الأسابيع التي أعقبت ظهور الفيروس التاجي الجديد في ووهان ، الصين ، في ديسمبر 2019 ، تم نشر ما يقرب من 2000 ورقة بحثية حول آثار هذا الفيروس الجديد ، على العلاجات المحتملة ، وعلى ديناميكيات الوباء. يعكس هذا التدفق من المؤلفات العلمية بطبيعة الحال حرص الباحثين على التعامل مع هذه الأزمة الصحية الكبرى ، ولكنه يمثل أيضًا تحديًا حقيقيًا لأي شخص يأمل في استغلالها.

ولذلك عرضت Microsoft Research والمكتبة الوطنية للطب ومعهد ألين للذكاء الاصطناعي (AI2) عملهم في 16 مارس 2020 ، والذي تألف من جمع وإعداد أكثر من 29000 وثيقة تتعلق بالفيروس الجديد وعائلة الفيروسات التاجية الأوسع ، 13000 من التي تمت معالجتها بحيث يمكن لأجهزة الكمبيوتر قراءة البيانات الأساسية ، بالإضافة إلى معلومات عن المؤلفين وانتماءاتهم. Kaggle ، شركة تابعة ونظام أساسي لـ Google ينظم عادةً خلقت مسابقات علوم البيانات تحديات حول 10 أسئلة رئيسية تتعلق بالفيروس التاجي. تتراوح هذه الأسئلة من عوامل الخطر والعلاجات غير الدوائية إلى الخصائص الجينية للفيروس وجهود تطوير اللقاح. يتضمن المشروع أيضًا مبادرة تشان زوكربيرج (التي سميت على اسم مؤسس Facebook مارك زوكربيرج وزوجته بريسيلا تشان) ومركز جامعة جورجتاون للأمن والتقنيات الناشئة ( دبليو نايت ، سيقوم الباحثون بنشر الذكاء الاصطناعي لفهم أفضل لفيروس كورونا ، سلكي ، 17 مارس 2020 ).

الذكاء الاصطناعي والمراقب والتنبؤ بتطور الوباء

يرجع الفضل إلى الشركة الكندية BlueDot في الكشف المبكر عن الفيروس باستخدام الذكاء الاصطناعي وقدرتها على المراجعة المستمرة لأكثر من 100 مجموعة بيانات ، مثل الأخبار ومبيعات تذاكر الطيران والمعلومات السكانية والبيانات المناخية وتعداد الحيوانات. اكتشفت BlueDot ما اعتبر آنذاك تفشيًا للالتهاب الرئوي في ووهان ، الصين في 31 ديسمبر 2019 وحدد المدن الأكثر احتمالًا لتجربة هذا الفاشية ( C. Stieg ، كيف اكتشف هذا الفيروس الكندي المبتدئ قبل أن يعرفه الجميع ، CNBC ، 3 مارس 2020 ).

كما طور فريق من الباحثين العاملين مع مستشفى بوسطن للأطفال ذكاء اصطناعي لتتبع انتشار الفيروس التاجي. يدمج النظام ، المسمى HealthMap ، البيانات من عمليات بحث Google ووسائل التواصل الاجتماعي والمدونات ، فضلاً عن منتديات المناقشة: مصادر المعلومات التي لا يستخدمها علماء الأوبئة عادةً ، ولكنها مفيدة لتحديد العلامات الأولى لتفشي المرض وتقييم الاستجابة العامة ( A جونسون ، كيف يساعد الذكاء الاصطناعي في مكافحة الفيروسات التاجية ، الابتكار في البيانات ، 13 مارس 2020 ).

أطلق مركز الأبحاث الدولي للذكاء الاصطناعي (IRCAI) في سلوفينيا ، تحت رعاية اليونسكو ، ساعة إعلامية “ذكية” عن فيروسات التاجية تسمى Corona Virus Media Watch ، والتي توفر تحديثات حول الأخبار العالمية والوطنية بناءً على مجموعة مختارة من الوسائط المفتوحة المعلومات عبر الإنترنت. يتم تقديم الأداة ، التي تم تطويرها أيضًا بدعم من منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) وتكنولوجيا استخراج معلومات سجل الأحداث ، كمصدر مفيد للمعلومات لصانعي السياسات ووسائل الإعلام والجمهور لمراقبة الاتجاهات الناشئة المتعلقة بـ Covid-19 في بلدانهم وحولها العالم.

الذكاء الاصطناعي لمساعدة العاملين في مجال الرعاية الصحية

من جهتها ، طورت شركتان صينيتان برنامجا تشخيصيا لفيروسات كورونا. قامت شركة Infervision المبتدئة ومقرها بكين بتدريب برامجها على اكتشاف مشاكل الرئة باستخدام التصوير المقطعي المحوسب (CT). يستخدم البرنامج في الأصل لتشخيص سرطان الرئة ، ويمكنه أيضًا اكتشاف الالتهاب الرئوي المرتبط بأمراض الجهاز التنفسي مثل فيروسات التاجية. تم الإبلاغ عن استخدام ما لا يقل عن 34 مستشفى صينيًا لهذه التكنولوجيا لمساعدتهم في فحص 32000 حالة مشتبه فيها ( T. Simonite ، المستشفيات الصينية تنشر الذكاء الاصطناعي للمساعدة في تشخيص Covid-19 ، Wired ، 26 فبراير 2020 ).

كما قامت أكاديمية Alibaba DAMO ، وهي الذراع البحثي لشركة Alibaba الصينية ، بتدريب نظام AI للتعرف على الفيروسات التاجية بدقة تبلغ 96٪. وفقًا للشركة ، يمكن للنظام معالجة 300 إلى 400 عملية مسح مطلوبة لتشخيص فيروس تاجي في 20 إلى 30 ثانية ، بينما تستغرق العملية نفسها عادةً طبيبًا متمرسًا من 10 إلى 15 دقيقة. يقال أن النظام ساعد ما لا يقل عن 26 مستشفى صينيًا على مراجعة أكثر من 30.000 حالة ( C. Li ، كيف يكتشف نظام الذكاء الاصطناعي في أكاديمية DAMO حالات الإصابة بالفيروس التاجي ، Alizila ، 10 مارس 2020 ).

في كوريا الجنوبية ، أفادت التقارير بأن الذكاء الاصطناعي ساعد في تقليل الوقت اللازم لتصميم مجموعات الاختبار على أساس التكوين الجيني للفيروس إلى بضعة أسابيع ، عندما يستغرق عادة من شهرين إلى ثلاثة أشهر. استخدمت شركة Seegene للتكنولوجيا الحيوية نظام تطوير الاختبار الآلي لتطوير مجموعة الاختبار وتوزيعها على نطاق واسع. يعد الاختبار الواسع النطاق أمرًا حاسمًا بالفعل للتغلب على تدابير الاحتواء ويبدو أن سياسة الاختبار هذه قد ساهمت في السيطرة النسبية على الوباء في هذا البلد ، الذي جهز 118 مؤسسة طبية بهذا الجهاز واختبر أكثر من 230.000 شخص ( I. Watson ، S. Jeong ، J.Holingsworth ، T. Booth ، كيف أنشأت هذه الشركة الكورية الجنوبية مجموعات اختبار فيروسات التاجية في ثلاثة أسابيع ، CNN World ، 13 مارس 2020 ).

الذكاء الاصطناعي كأداة للسيطرة على السكان

إن المثال الذي وضعته سنغافورة في سيطرتها على مخاطر الأوبئة ، بدعم من التكنولوجيا ، هو بالتأكيد فريد من نوعه ويصعب تصديره بسبب القبول الاجتماعي لتدابير السلامة التقييدية: إصدار أمر احتواء للسكان المعرضين للخطر ، والتحقق من الامتثال للمعايير. التدابير عن طريق الهاتف المحمول وتحديد الموقع الجغرافي ، وعمليات الفحص المنزلية العشوائية ( K. Vaswani ، Coronavirus: The Detective يتسابقون لاحتواء الفيروس في سنغافورة ، بي بي سي نيوز ، 19 مارس 2020 ). تم استخدام الذكاء الاصطناعي على نطاق واسع لدعم سياسات المراقبة الجماعية كما هو الحال في الصين ، حيث تم استخدام الأجهزة لقياس درجة الحرارة والتعرف على الأفراد أو لتزويد وكالات إنفاذ القانون بخوذات “ذكية” قادرة على الإبلاغ عن الأفراد الذين يعانون من ارتفاع درجة حرارة الجسم. ومع ذلك ، واجهت أجهزة التعرف على الوجه صعوبات بسبب ارتداء الأقنعة الجراحية ، مما دفع شركة واحدة إلى محاولة التحايل على هذه الصعوبة لأن العديد من الخدمات في الصين تعتمد الآن على هذه التكنولوجيا ، بما في ذلك خدمات الدولة لإجراءات المراقبة. وهكذا تدعي Hanvon أنها أنشأت جهازًا لزيادة معدل التعرف على مرتدي الأقنعة الجراحية إلى 95 ٪ ( M.Pardard ، حتى مرتدي القناع يمكن معرفتهم ، تقول شركة التعرف على الوجه في الصين ، رويترز ، 9 مارس 2020 ). في إسرائيل ، تم وضع خطة لاستخدام المتابعة الفردية عبر الهاتف لتحذير المستخدمين من الاختلاط مع الأشخاص الذين يحتمل أن يكونوا حاملين للفيروس ( أ. لوران ، COVID-19: تستخدم الدول التوطين الجغرافي لمعرفة من يحترم الاحتواء ، Usebk & Rica ، 20 مارس 2020 – باللغة الفرنسية فقط). في كوريا الجنوبية ، يتم تشغيل تنبيه تم تحويله إلى السلطات الصحية عندما لا يمتثل الأشخاص لفترة العزل ، على سبيل المثال من خلال التواجد في مكان مزدحم مثل وسائل النقل العام أو مركز التسوق ( المرجع نفسه ). في تايوان ، يتم إعطاء هاتف محمول للأشخاص المصابين ويسجل موقع GPS الخاص بهم حتى تتمكن الشرطة من تتبع تحركاتهم والتأكد من أنهم لا يبتعدون عن مكان إقامتهم ( المرجع نفسه ). في إيطاليا ، طورت إحدى الشركات أيضًا تطبيقًا للهواتف الذكية يمكن استخدامه لتتبع مسار شخص مصاب بالفيروس وتحذير الأشخاص الذين اتصلوا به. وفقًا للمصمم ، سيتم ضمان الخصوصية ، حيث لن يكشف التطبيق عن أرقام الهاتف أو البيانات الشخصية ( E. Tebano ، Coronavirus ، pronta la app italiana per tracciare i contagi: ‘Così possiamo fermare l’epidemia’ ، Corriere della Sera ، 18 مارس 2020 ) في لومباردي ، قدم مشغلو الهاتف البيانات المتعلقة بحركة الهواتف المحمولة من محطة هاتفية إلى أخرى ( M. Pennisi ، Coronavirus ، تأتي funzionano il controlo delle celle e il tracciamento dei contagi. Il Garante: «Non bisogna imprvisare »، كورييري ديلا سيرا ، 20 مارس 2020 ).

في الولايات المتحدة ، يمكن إدراك التوتر بين ضمان الحقوق الفردية وحماية المصالح الجماعية خلال هذه الأزمة الصحية. وبالتالي ، فإن GAFAM تحت تصرفها في الولايات المتحدة المعلومات التي ستكون ذات قيمة للغاية في أوقات الأزمات: كمية هائلة من البيانات عن السكان الأمريكيين. يدعي لاري بريليانت ، عالم الأوبئة والمدير التنفيذي لـ Google.org ، أنه يستطيع “تغيير وجه الصحة العامة” ويعتقد أن “القليل من الأشياء في الحياة هي أكثر أهمية من مسألة ما إذا كانت التقنيات الرئيسية قوية للغاية ، ولكن الوباء هو بلا شك واحد منهم “( N. Scola ، Big Tech تواجه مصيدة” Big Brother “على فيروسات التاجية ، بوليتيكو ، 18 مارس 2020 ). ولذلك طلبت حكومة الولايات المتحدة من هذه الشركات الوصول إلى بيانات مجمعة ومجهولة الهوية ، وخاصة على الهواتف المحمولة ، من أجل مكافحة انتشار الفيروس ( T.Romm ، E. Dwoskin ، C. Timberg ، الحكومة الأمريكية ، صناعة التكنولوجيا تناقش طرق استخدام بيانات موقع الهاتف الذكي لمكافحة الفيروسات التاجية ، واشنطن بوست ، 18 مارس 2020 ). ومع ذلك ، كانت هذه الشركات حذرة في ضوء المخاطر القانونية والأضرار المحتملة للصورة ( س. بشكل عام ، يسعى البيت الأبيض إلى وادي السيليكون للمساعدة في مكافحة الفيروسات التاجية ، بوليتيكو ، 11 مارس 2020 ). كان من المحتمل أن يساعد تنظيم البيانات على تأطير الحوار بين القطاعين العام والخاص وتحديد أنواع الطوارئ التي يجب أن تخضع للمصلحة الجماعية على الحقوق الفردية (وكذلك شروط وضمانات هذه الآلية) ، لكن الكونغرس لم يحرز أي تقدم في العامين الماضيين على مثل هذا القانون.

أخيرًا ، انتشرت محاولات التضليل الإعلامي على الشبكات الاجتماعية والإنترنت. سواء كان الأمر يتعلق بالفيروس نفسه أو الطريقة التي ينتشر بها أو وسائل مكافحة آثاره ، فقد تم تداول العديد من الشائعات ( “أخبار وهمية” والمعلومات المضللة حول فيروسات التاجية SARS-CoV2 ، INSERM ، 19 فبراير 2020 ). الذكاء الاصطناعي هو تقنية تستخدم بالفعل مع بعض الفعالية من قبل المنصات لمحاربة المحتوى غير المناسب. اعتمدت اليونيسف بيانًا في 9 مارس 2020 بشأن المعلومات الخاطئة حول الفيروس التاجي الذي تنوي فيه “اتخاذ خطوات نشطة لتوفير معلومات دقيقة حول الفيروس من خلال العمل مع منظمة الصحة العالمية والسلطات الحكومية والشركاء عبر الإنترنت مثل Facebook و Instagram و LinkedIn و TikTok ، لضمان توفر معلومات ونصائح دقيقة ، وكذلك من خلال اتخاذ خطوات لإعلام الجمهور عند ظهور معلومات غير دقيقة “. ومن المتوخى أيضا سن تدابير تقييدية في الدول الأعضاء في مجلس أوروبا لتجنب إثارة القلق العام. ومع ذلك ، أكدت لجنة الخبراء التابعة لمجلس أوروبا المعنية ببيئة الإعلام وإصلاح وسائل الإعلام (MSI-REF) في بيان بتاريخ 21 مارس 2020 أنه “لا ينبغي استخدام وضع الأزمة كذريعة لتقييد وصول الجمهور إلى المعلومات. ولا ينبغي تفرض الدول قيوداً على حرية الإعلام تتجاوز الحدود التي تسمح بها المادة 10 من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان “. وتسلط اللجنة الضوء أيضاً على أنه “ينبغي للدول الأعضاء ، إلى جانب جميع الجهات الفاعلة في وسائط الإعلام ، أن تسعى جاهدة لضمان بيئة مواتية لنوعية الصحافة”.

الذكاء الاصطناعي: تقييم استخدامه في أعقاب الأزمة

لذلك أثبتت التكنولوجيا الرقمية ، بما في ذلك تكنولوجيا المعلومات والذكاء الاصطناعي ، أنها أدوات مهمة للمساعدة في بناء استجابة منسقة لهذا الوباء. توضح الاستخدامات المتعددة أيضًا حدود ما يمكن تحقيقه حاليًا من خلال هذه التكنولوجيا ، والتي لا يمكننا أن نتوقع تعويضها عن الصعوبات الهيكلية مثل تلك التي تعاني منها العديد من مؤسسات الرعاية الصحية حول العالم. إن البحث عن الكفاءة وخفض التكاليف في المستشفيات ، التي تدعمها في الغالب تكنولوجيا المعلومات ، يجب ألا يقلل من جودة الخدمات أو يضر بالحصول الشامل على الرعاية ، حتى في الظروف الاستثنائية.

وتجدر الإشارة إلى أن المادة 11 من الميثاق الاجتماعي الأوروبي (التي صدقت عليها 34 دولة من الدول الأعضاء الـ 47 في مجلس أوروبا) تنص على الحق في الحماية الصحية التي تلزم الموقعين “بأن يأخذوا ، إما مباشرة أو بالتعاون مع الجمهور والمنظمات الخاصة ، التدابير المناسبة المصممة بشكل خاص من أجل: 1 °) للقضاء ، قدر الإمكان ، على أسباب اعتلال الصحة ؛ 2 °) لتقديم خدمات استشارية وتعليمية لتحسين الصحة وتنمية الشعور بالمسؤولية الفردية عن الصحة ؛ 3 °) للوقاية قدر المستطاع من الأمراض الوبائية والمتوطنة والأمراض الأخرى وكذلك الحوادث. “

وأخيرًا ، يجب أن يكون من الممكن تقييم تدابير الطوارئ التي تم اتخاذها في نهاية الأزمة من أجل تحديد الفوائد والقضايا التي تواجهها باستخدام الأدوات الرقمية والذكاء الاصطناعي. على وجه الخصوص ، لا ينبغي الاستهانة بالتدابير المؤقتة للتحكم والرصد الجماعي للسكان من خلال هذه التكنولوجيا أو أن تصبح دائمة ( YN Harari ، Yuval Noah Harari: العالم بعد الفيروس التاجي ، The Financial Times ، 20 مارس 2020 ).

يجب أن يتم تطبيق المعايير المتعلقة بحماية البيانات ، مثل اتفاقية مجلس أوروبا 108 (+) بشكل كامل وفي جميع الظروف: سواء كان استخدام البيانات البيومترية أو تحديد الموقع الجغرافي أو التعرف على الوجه أو استخدام البيانات الصحية. يجب أن يتم استخدام تدابير الطوارئ بالتشاور التام مع سلطات حماية البيانات واحترام كرامة المستخدمين وحياتهم الخاصة. يجب النظر في التحيزات المختلفة للأنواع المختلفة من عمليات المراقبة ، لأنها قد تسبب تمييزًا كبيرًا ( AF Cahn ، John Veiszlemlein ، بيانات تتبع COVID-19 ومخاطر المراقبة أكثر خطورة من مكافآتها ، NBC News ، 19 March 2020 ).

المصادر
https://www.coe.int/en/web/artificial-intelligence/ai-and-control-of-covid-19-coronavirus

:https://www.aljazeera.com/news/2020/03/china-ai-big-data-combat-coronavirus-outbreak-200301063901951.html

مقال مفصل عن نظم التشغيل وانواعها ومعلومات عنها
نبذة عن وظيفة عالم البيانات
رواتب مهندس البرمجيات في الشركات الكبيرة
ما هو وما هي أفضل النصائح لإستخدامه LinkedIn
Google عشرة حيل في محرك البحث
Edx ما هو موقع
أكبر غلط إنك ما تخاف على شغلك
نصائح للتقدم للوظائف من خلال الأنترنت
SSD & HDD مقارنة عملية
الألوان على الهارديسك إلى ماذا تشير؟
حمل الأن البرنامج المتخصص في التحقيق الجنائي الرقمي والمستعمل من قبل كثير من الشركات الكبيرة
UDP و TCP الفرق بين بروتوكول
أسهل طريقة لتنزيل جميع تعريفات الكمبيوتر او الاب توب

تاريخ الأوبئة و الذكاء الصناعي

وفق نماذج الذكاء الاصطناعية الإحصائية يعرف علماء الأوبئة أنه تحدث طفرات فيروسية أو جرثومية كل دورة زمنية تتراوح من ال 50 ل 100 سنة فيخرج نوع شرس من الفاشيات و الأوبئة الجرثومية أو الفيروسية التي تقتل نسب من النوع تتراوح من 50% ل 20 % و قد تصل ل 100 % في بعض الأحيان …

الفيروسات ومركباتها الوراثية DNA أو RNA بعض أنواعها تتحور بشكل سريع جدا لأن دورة حياتها قصيرة فعدد النماذج غير المحدودة القادرة على توليدها في إعادة ترتيبها الجيني يجعل المصادفة الواقعة بحدوث طفرة خطيرة أمر وارد جدا يتكرر في تلك الدورة
المصادفة الإحصائية التي حدثت في فيروس كورونا هو أن غشاءه البروتيني له جواذب تلائم و تتجاذب بشدة مع نوع من المستقبلات على نوعين من الخلايا الجدارية و الحويصلات الهوائية للرئة البشرية و لذلك هو فيروس خطير . فمضاعفته تتمثل في التهاب رئوي فيروسي حاد قاتل
كما أنه منتقل من نوع أخر مما يجعل خبرة جهازنا المناعي في التعامل معه أشد ضعفا و ارتباكا ..و بالمناسبة خبرة جهازنا المناعي إنما تتكون عبر سجلنا الوراثي نتاج أوبئة شرسة تحملها أجدادنا فأبادت الكثير منهم و بقى فقط من له ميزة مناعية أدت لنجاته . فهكذا تنتخب الصفات المناعية عبر ملايين السنين
فكل ما في سجلنا من تعقيد هو نتاج الخبرة المكتوبة في سجلنا الوراثي العتيق الذي تركه الباقون من أجدادنا ممن نجوا
و من أمثلة الطواعين و الأوبئة الشهيرة التي ذكرت عبر التاريخ

– الطاعون الأنطوني (بالإنجليزية: Antonine Plague) هو وباء ضرب الإمبراطورية الرومانية في نهاية السلالة الأنطونية، خلال عهد ماركوس أوريليوس وخلفه كومودوس، بين سنتي 165 و190 م
وفقا للمؤرخ الروماني كاسيوس ديو (235-155)، فقد تسبب هذا الوباء في تدمير الجيش الروماني وفاة ما يصل إلى 2000 حالة يوميا، وتم تقدير العدد الإجمالي للوفيات بحوالي 5 ملايين شخص. قتل المرض ما يصل إلى ثلث السكان في بعض المناطق ودمر الجيش الروماني.تتفق المصادر القديمة على أن الوباء ظهر لأول مرة خلال فترة الحصار الروماني لسلوقية في شتاء 166-165.

– طاعون عمواس 18 هـ 638 م
نسبة إلى بلدة صغيرة في فلسطين بين الرملة وبيت المقدس، التي بدأ بها ثم انتشر في بلاد الشام
قال الواقدي: “توفي في طاعون عمواس في الشام خمسة وعشرون ألفاً”، وقال غيره: “ثلاثون ألفاً”. من أبرز من ماتوا في الوباء أبو عبيدة بن الجراح و معاذ بن جبل ويزيد بن أبي سفيان و سهيل بن عمرو و ضرار بن الأزور و أبو جندل بن سهيل وغيرهم من كبار الصحابة وغيرهم. “

– طاعون جستنيان أو وباء جستنيان (541-542 م، وتكرر حتى 750)
وباء أصاب الإمبراطورية البيزنطية (الرومانية الشرقية) وخاصة عاصمتها القسطنطينية، وكذلك الإمبراطورية الساسانية والمدن الساحلية حول البحر الأبيض المتوسط بأكمله حيث كانت السفن التجارية تؤوي الفئران التي تحمل البراغيث المصابة بالطاعون. يعتقد بعض المؤرخين أن طاعون جستنيان كان أحد أكثر الأوبئة فتكًا في التاريخ، وأنه أدى إلى وفاة ما يقدر بنحو 25-50 مليون شخص خلال قرنين، وهو ما يعادل 13-26% من سكان العالم
– الطاعون الأسود1347 و1352 م

الطاعون الأسود (أو الموت العظيم أو الموت الأسود)، للإشارة إلى وباء الطاعون الذي اجتاح أنحاء أوروبا بين عامي 1347 و1352 م وتسبب في موت ما لا يقل عن ثلث سكان القارة. انتشرت أوبئة مشابهة في نفس الوقت في آسيا والشرق الأدنى، مما يوحي بأن هذا الوباء الأوروبي كان جزءاً من وباء عالمي أوسع نطاقا.

-طاعون لندن الكبير أو العظيم (1665-1666) م كان آخر طاعون دبلي حدث في مملكة إنجلترا (والتي كانت جزء من المملكة المتحدة في العصر الحالي). حدث ذلك في بعد عدة قرون من زمن الوباء الثاني، الممتد من أوبئة الطاعون الدبلي المتقطعة التي بدأت في أوروبا عام 1347، في السنة الأولى من الموت الأسود تفشي ووتحول إلى أشكالا أخرى مثل الطاعون الرئوي، واستمر حتى 1750.وكان عنيفًا خلال شهري أغسطس وسبتمبر بوجه خاص. تُوفي خلال أسبوع واحد 7,165 شخصًا بالطاعون.وكان العدد الإجمالي للوفيات حوالي 100,000 شخص، أو ما يقرب من 25% من سكان لندن. ويعود سبب هذا الطاعون إلى بكتيريا اليرسينية الطاعونية

– وباء الطاعون بالمغرب (1799-1800)

عصف وباء الطاعون سنتي 1212 هـ – 1214هـ / 1799-1800م ببلاد المغرب الأقصى.
وصفه معاصروه بالطاعون الكبير لأنه كان الأشد فتكا من سابقيه فقد كانت له عواقب اجتماعية وسياسية واقتصادية وخيمة وكاد يفني المغاربة حيث فقد جراء هذا الوباء ما بين الربع والنصف من مجموع السكان.

– الوباء الثالث 1910 و1911. م

الوباء الثالث هو وباء واسعٌ من الطاعون الدبلي أصاب مقاطعة يونان الصينية عام 1855،
لينتشر لاحقاً إلى جميع قارات العالم المأهولة. تسبَّب الوباء الثالث في نهاية المطاف بمقتل 12 مليون إنسانٍ في الهند والصين وحدهما، وبحسب منظمة الصحة العالمية فقد كان يعتبر الوباء حدثاً حاضراً حتى عام 1959، عندما انخفض معدل الوفيات العالمي منه إلى نحو 200 شخصٍ سنوياً.

جائحة الأنفلونزا الأسبانية 1918 م

جائحة إنفلونزا 1918 أو ما عرف بالانفلونزا الأسبانية أو الوافدة الإسبانيولية هي جائحة إنفلونزا قاتلة انتشرت في أعقاب الحرب العالمية الأولى في أوروبا والعالم وخلفت ملايين القتلى، وتسبب بهذه الجائحة نوع خبيث ومدمر من فيروس الإنفلونزا (أ) من نوع فيروس الإنفلونزا أ H1N1. وتميز الفيروس بسرعة العدوى حيث تقدر الإحصائيات الحديثة أن حوالي 500 مليون شخص أصيبوا بالعدوى وأظهروا علامات أكلينيكية واضحة، وما بين 50 إلى 100 مليون شخصا توفوا جراء الإصابة بالمرض أي ما يعادل ضعف المتوفيين في الحرب العالمية الأولى.الغالبية العظمى من ضحايا هذا الوباء كانوا من البالغين واليافعين الأصحاء بعكس ما يحصل عادة من أن يستهدف الوباء كبار السن والأطفال والأشخاص المرضى أو ضعيفي المناعة.

إنفلونزا هونغ كونغ (1968–1969)
كانت تعد جانحة إنفلونزا هونغ كونغ من الفئة 2 (مؤشر شدة الجوائح) التي تسببها سلالة (إتش 3 إن 2) المتحورة من سلالة (إتش 2 إن 2) نتيجة طفرة جينية. قتلت هذه الجائحة لعام 1968 و1969 ما يقدر بنحو مليون شخص في جميع أنحاء العالم. كان أكبر معدلات الوفاة لمن أعمارهم أكبر من 65 سنة. وفي الولايات المتحدة، كان هناك حوالي 33800 حالة وفاة.
الإنفلونزا الرّوسية (1977–1978)

في عام 1977، ظهرت سلالة من (إتش 1 إن 1). وكانت جائحة “حميدة”، تؤثر في المقام الأول على الأشخاص الذين ولدوا بعد عام 1950، لأن الجيل القديم لديه مناعة وقائية ناتجة عن تعرض سابق لعدوى من سلالات (إتش 1 إن 1). ولقد كان هذا الفيروس شبيها بالأنواع السابقة له. أدرج لقاح لهذا الفيروس في 1978-1979.

جائحة إنفلونزا (الخنازير ) إتش 1 إن 09/1 (2009–2010)
انتشر وباء شبيه بالانفلوانزا غير معروف السبب في المكسيك في مارس وأبريل 2009. في 24 إبريل 2009، بعد عزل 7 مرضى مصابين في جنوب غرب الولايات المتحدة. في 24 أبريل 2009. بعد عزل 7 مرضى في جنوب شرقي الولايات المتحدة الأمريكية، أصدرت منظمة الصحة العالمية بيانا عن تسجيل مرضا شبيه بالانفلوانزا في المكسيك وتم تسجيل 20 حالة في أمريكا. وفي اليوم التالي تم تسجيل زيادة في عدد الحالات كالاتي: 40 حالة في أمريكا و26 في المكسيك و6 في كندا وحالة واحدة فقط في اسبانيا. المرض انتشر بسرعة خلال بقية الربيع وبحلول 3 مايو كان مجموع الحالات المثبتة 787 في جميع انحاء العالم. في 11 يونيو من عام 2009, اندلع فيروس إتش 1 إن 1/أ، ويشار إليه بـ “إنفلونزا الخنازير” وأٌعلن رسميًا من قبل منظمة الصحة العالمية أنها الجائحة الأولى في القرن الـ 21، وتم تحديد سلالة جديدة من النوع الفرعي إتش 1 إن 1 لـفيروس الإنفلونزا أ في إبريل 2009. ويُعتقد أن الفيروس ناتج من تحور أربع سلالات في هذا النوع الفرعي لـفيروس إنفلونزا أ: الأول متوطن في البشر والثاني في الطيور، اما الثالث والرابع كانت متوطنة في الخنازير. وكان الانتشار السريع لهذا الفيروس الجديد بسبب نقص عام في مناعة الأجسام المضادة في البشر. في الأول من نوفمبر 2009، ذكرت منظمة الصحة العالمية في تحديثٍ عالميٍ لها ” إنّه أكثر من (199) دولة حول العالم، بالإضافة إلى مجتمعات ومناطق عبر البحار، قد أبلغت عن (482300) حالة مثبتة مخبرياً من إنفلونزا H1N1 المنتشرة في العالم، وقدرت عدد الوفيات بـ (6071) حالة”. وفي نهاية الجائحة، تم تاكيد 18000 حالة وفاة. وبسبب عدم كفاية المراقبة وعدم وجود الرعاية الصحية في العديد من البلدان، كان الإجمالي الفعلي من الحالات والوفيات على الأرجح أعلى بكثير مما ذكر. والخبراء، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية، أقروا على أن ما يقدر بـ 284500 شخصا لقوا مصرعهم من هذا المرض، حوالي 15 ضعف من عدد الوفيات الأولي.

تقنية الذكاء الصنعي بإختصار
أنواع الاخطاء البرمجية
تطبيقات الذكاء الأصطناعي في الطب النفسي
ربط الدماغ البشري بالحاسوب
نظام اللينكس عالم المصدر المفتوح والبدائل المتاحة للتحول لنظام لينكس
Galaxy Theme S9 ثيم جلاكسي
NTFS & FAT الفرق بين نظام الملفات
مصطلح دقة الشاشة ماذا يعني وكيف تشتري شاشة مناسبة
افضل صيغه لحفظ الملفات سواء اليستريتور او فوتوشوب
access token كن حذراَ عندما تستخدم ال
إنستغرام تطرح ميزة توثيق الحسابات و العلامات التجارية الكبيرة و المنظمات
تاريخ القرصنة الألكترونية
مايكروسوفت أوفيس 2019 الأن متاحاً على أنظمة ويندوز

كورونا و إلهام الهاكرز

فلنتذكر أن الفيروس هو كائن معيل لا يمكنه التكاثر بدون عائله ..يعني يتوقف عن التكاثر و يتم تدميره خارج الكائن و بالتالي فليس من مصلحته قتل كل ضحاياه بنسبة 100 % فنسخ الفيروس القاتلة بنسبة 100 % خاصة لو كانت لها فترة حضانة قليلة ..فسرعان ما تنقرض هذه النسخ لأن الفيروس يقتل عائله الذي يمده بإمكانية الانتقال و التكاثر و أعراضه تظهر سريعاً فيسهل اجتنابه و فترة حضانته قليلة فبالتالي نسبة المخالطين أقل بكثير .
و الطبيعي أن الفيروسات تعمل في الكائن العائل و لا تقتله و لا تكون في الغالب مضرة …لكن أشد أنواع الفيروسات فتكا أنواع الفيروسات التي تكون دخيلة على نوع جديد منطلقة من نوع أخر متعايش مع الفيروس فذلك يكون مضرا جدا على النوع الجديد
مثل سارس و أنقلونزا الخنازير والطيور ..فهذه الفيروسات لا تؤذي هذه الكائنات بشكل كبير مثل انتقالها إلى البشر .
و طريقة انتشار الفيروس لها عامل مؤثر كذلك فالأمراض التنفسية التي تنتقل عبر قطرات الرزاز التنفسي اسرع انتشارا من الفيروسات التي لا تنقل إلا عن طريق الدم أو الجنس .
و رغم أن نسبة القتل في الإيدز 100 % إلا أن طول فترة جضانته و انعدام أعراضه و انحسار انتشاره عبر الدم و الجنس جعله باقيا لليوم .

إن تصميم فيروس كامن يصيب أكبر عدد من الأجهزة دون أن يكون له أعراض و الفتك ببعض القليل منها يجعل وجبة الهكرز في النهاية دسمة .!

فليس جيدا كما يظن البعض أن فيروس كورونا له أعراض خفيفة على بعض البشر بل تلك هي استراتيجيته الأكثر فتكا !
كيف ذلك ؟
كورونا أعراضه بسيطة و صامته و خفيفة على أغلب البشر بينما تكون على بعضهم شديدة الفتك و الشراسة و الضرر .
إن كورونا ما جعله الفيروس الأكثر ضرارا على البشرية منذ عقود ليس لأنه الأشد فتكا فالسارس و الإيدز أشد شراسة و أقدر على الفتك بضحاياه .لكن ما جعل كورونا يأخذ الجائزة العالمية في اختراق الأجهزة المناعية لجسم الانسان . هو استراتيجيته في الإصابة و الانشار
و ذلك لأسباب

الروبوت وبعض أنواعه
كيف يمكن أن نجعل الألة تفكر؟
الذكاء الاصطناعي هو الجندي المجهول لتسريع إيجاد علاج لفيروس كورونا
الهواتف الخلوية المقلدة قنابل مؤقتة تغزو الأسواق
كورونا و إلهام الهاكرز
منصة التمبلر ستحذف جميع المحتويات الأباحية
دروس بايثون للمبتدئين تابع جمل التحكم الشرطية او العبارات الشرطية
أفضل خمسة مواقع عربية في البرمجة وتطوير الويب
وكيف يعمل ؟ screen time ما هو ال
موقع خاص لكلمات المرور الخاصة بالراوترات
او جوجلها Google it
تعني أن الموقع أمن ؟ https هل
الأساسية WIN إختصارات المفتاح

الذكاء الاصطناعي هو الجندي المجهول لتسريع إيجاد علاج لفيروس كورونا

تكمن الفكرة العامة وراء تصميم الأدوية المضادة للفيروسات الحديثة في تحديد البروتينات الفيروسية ـ أو أجزاء من هذه البروتينات ـ التي يمكن تعطيلها. وينبغي لهذه “الأهداف” بشكل عام أن تكون مختلفة عن أي بروتينات أو أي أجزاء من البروتينات البشرية، للحد من احتمالية ظهور آثار جانبية. غير أن هذه البروتينات يجب أن تكون مشتركة بين العديد من سلالات الفيروس، أو حتى بين الأنواع المختلفة للفيروسات التي تنتمي لعائلة واحدة، بحيث يكون لدواء واحد تأثير واسع النطاق. على سبيل المثال، قد يستهدف أحد الباحثين إنزيمًا مهمًا يتم تكوينه بواسطة الفيروس، وليس المريض، على أن يكون مشتركًا بين سلالات الفيروس، ثم ينظر فيما يمكن عمله لإيقاف نشاطه.
وبمجرد تحديد البروتينات المستهدفة، يمكن تصميم الدواء المرشح على المستوى الجزيئي بواسطة برامج الذكاء الاصطناعي .التي تعتمد على تقنيات التعلم الآلي و التعليم الآلي العميق deep machine learning algorithms
لكن مهمة برنامج الذكاء الاصطناعي ليست سهلة
فيجب أن تتوافر عدة بيانات و تقنيات أساسية ليعمل البرنامج و يبدأ في تصميم و اقتراح الأدوية

1- فيجب أن يتوافر للروبوت قواعد بيانات عملاقة تحتوى على تسلسل الجنيوم البشري مع توصيف لوظائف و مكونات و تسلسل كل بروتين و أكثر المعلومات الممكنة عن أهميته النسبية و علاقته بالبروتينات الأخرى و وظائفة
2- يجب أن يتوافر للبرنامج قواعد بيانات لأكبر عدد ممكن من الجراثيم و البكتيريا النافعة و غير النافعة التي تخالط الجسد البشري لمعرفة التسلسل الجيني و البروتيني الخاص بها للحرص على تصميم دواء لا يؤدي لتحفيز جراثيم ضارة أو قتل بكتيريا نافعة .
3- يجب توفير قواعد بيانات تحليلية دقيقة لتسلسل الجيني للفيروس المراد تخليج علاج مضاد له مع تحليل لكل فصائله و أقرب الفيروسات تشابها معه و فئات الفيروس لدراسة الاختلافات الجينية بينها و معرفة سبب اختلاف النسخة الجديدة في سرعة الانتشار .
4- وضع وظائف البروتينات و آلايات علمها و مسالب توقفها لتوقع النتائج

و أخيرا نحن أمام داتا عملاقة فيحتوي الجينوم البشري علي حوالي ثلاثة مليارات زوج من القواعد التي تكون حوالي 25 ألف جين
و التي تنتج بدورها عددا أكبر من RNA المكون و المصنع لتراكيب آلالاف التراكيب البروتينية و الإنزيمية المعقدة

بالإضافة لبيانات تكوين الفيروس و تحليل شيفرته الوراثية و الغشاء البروتيني المكون له و طريقة عمله و الإنزيمات التي يستعملها
تكمن المشكلة في التشابك المهول بين الفيروس و الجسد البشري في آلايات عمله و على روبوت الذكاء الاصطناعي إيجاد الإنزيم أو البروتين المناسب الذي يميز الفيروس عن الجسد البشري بأقل أضرار ممكنة
لكم أن تعرفوا أن تعقيد نظام الخلية البشرية يمثل تعقيد عدد الأجرام السماوية لمجرة كاملة تحتوي على مليارات النجوم و تعمل في نسق منظم و معقد و متشابك جدا
فعلى النظام إجراء تحليلات اجصائية جبارة للوصول إلى الحل الأمثل وفق البيانات المتوافرة لديه
هذا ويمكن بعد اقتراح الطريقة المثلى لتصميم مضاد الفيروس الأمثل الذي يستهدف عمل الفيروس في أحد مراحل دورات حياته
يمكن تصنيع البروتينات المستهدفة معمليًا لاختبار العلاجات المقترحة، وذلك بواسطة إدراج الجين الذي يقوم بتكوين البروتين المستهدف في البكتيريا أو أنواع أخرى من الخلايا. وبعد ذلك، يتم عمل مزارع للخلايا لإنتاج البروتين بكميات كبيرة، والتي يمكن بعد ذلك تعريضها لأدوية مختلفة وتقييم مفعول هذه الأدوية عن طريق تقنيات “الفحص السريع”.

في مشواري لتعلم البرمجة
access token كن حذراَ عندما تستخدم ال
هل من الممكن سرقة حسابك على التواصل الأجتماعي من قبل الأشخاص الذين تعرفهم ؟
نظام اللينكس عالم المصدر المفتوح والبدائل المتاحة للتحول لنظام لينكس
كيف يتم تصميم العاب ثلاثية الابعاد
ss7 ماذا تعرف عن هجوم ال
أسهل طريقة لإمتلاك موقع ويب
كيف يمكن أن نجعل الألة تفكر؟
ZRam Swap ما هو ال
نبذة عن وظيفة عالم البيانات
ما هو الفرق بين معالجات 32-بت و 64-بت ؟
foreach في لغة الجافا
Encapsulation التغليف في البرمجة الكائنية